X أغلق

X أغلق
الرئيسية » قلم حر » ليلة ظلماء ...بقلم نزيهه عاصي
ليلة ظلماء ...بقلم نزيهه عاصي
31/07/2014 - 14:10

في ليلة ظلماء كهذه ... لا بد من التنقيب عن حروف الحداد ...

غطاء رأس ....ولباس جسدٍ هزيلٍ ...أنهكه الشجن

لا بد من الوقوف وقفة اعتراف ...يملؤها الأسى

في ليلة شجن لونها أحمر يميل للسواد ..لا بد من زعزعة أركان الروح واهتزاز قلبٍ احتلته الجروح ...

حزنا .......غضبا .....شعورا ...لا نعرف له تفسيرا ولا أي ترجمة في أي قاموس ..

ربما هو غصة تملكت جوارحنا ...أو عاصفة وجع لفت كياننا

 

في منتصف الليل ..كما في منتصف الصدر عالقة آهات تحرق كل شعور بالأمل ...ننظر إلى الأعلى نحو سماءٍ  ...يلفها ثوب الحداد

ننسى استقبال الفرح ...ووداع الآلام

في يوم صيفي كهذا اليوم ...تأسرنا الحروف ...تغرقنا الدموع ...

يحرق أعيننا ملح الوجع

 

بين هبة ريح وإشراقة شمسِ الصباح ...تصعق الروح ويصرخ الضمير ...

بات ضمير العامة غائبا وإحساس الأجساد يلفه حجابٌ أسود ..

هكذا هو الزمن دائما ...يفرض علينا تساؤلاته القاسية ...صعبة الحوار ..

أدمنا الحزن حتى اخترقنا ...واحتل ما تبقى من كياننا وأطراف الأمل

 

لم يعد يغرينا الفرح ولا بهجة بالعيد تلفت انتباهنا ....

لم يعد لدينا متسعا لابتسامة ترتسم على ملامحنا ولم يعد للطفولة حلم تراه واقعا محتملا ...

 

ضاعت الطفولة بين متاهات الظلم وزحمة الضمائر الغائبة المغيبة

 

رغم كل هذا وذاك ستنحني الرؤوس لمشيئة رب النفوس حتى يتيسر لها ما ينير القلوب من أسباب الفرح وما يثلج القلوب من عوامل تحقيق فوز طالما حلمناه ...

سنبقى أسيري الإصرار والتحديات ....إلى أن نصل إلى قمة جبل تراكمت عليه أحلامنا الماضية والحاضرة ....هنا تحققت وهنا سنزغرد لها

حينها ستتسع قمته لنصنع منها حلبة نرقص عليها رقصة التحرر من عالم الأحزان ...الذي كان عالقا في قلوبنا منذ بعيد الأزمان ...

كل عامٍ وجميعنا بسلام .........يسود العالم بأمنٍ وأمان 

 

 

اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
الديرة على الفيسبوك
فيديو اليوم