X أغلق
X أغلق
الرئيسية » محليات » المقر المركزي للقائمة المشتركة: نحن في أعلى جهوزيتنا ليوم الانتخابات وندعو الناس للتصويت باكرًا
المقر المركزي للقائمة المشتركة: نحن في أعلى جهوزيتنا ليوم الانتخابات وندعو الناس للتصويت باكرًا
27/02/2020 - 21:57

خلال تواصلنا مع الطاقم المركزي لادارة يوم الانتخابات في القائمة المشتركة أعلنوا أن القائمة في أعلى جهوزيتها لجميع الترتيبات التنظيمية واللوجيستية، إذ تدار الانتخابات من المقر المركزي للقائمة في مدينة شفاعمرو حيث توفر خطوط مباشرة مع فروع المشتركة في جميع القرى والمدن العربية والتي ستوفر للجمهور معلومات مباشرة حول نسب التصويت العامة والمحلية. ودعا الطاقم المركزي جميع الناس للخروج والتصويت باكرًا منعًا للازدحام في ساعات المساء حيث تعتبر هذا الأمر مهمًا جدًا ومركزيًا وعاملًا أساسيًا في نجاحنا لبلوغ الهدف وتحقيق الانتصار. وصرّح الطاقم المركزي على لسان السيد إبراهيم حجازي بأنه أعلى جهوزية هذه المرة من أي مرة سابقة، حيث سيتم تكثيف حضور المراقبة في صناديق الاقتراع يوم الاثنين القريب، وأن القائمة تتوقع محاولات لبث اشاعات من قبل اليمين في يوم الانتخابات لمحاولة خفض نسبة التصويت لدى العرب. وأضاف حجازي: "نحن نعرف أن نسبة التصويت في مجتمعنا هذه المرة ستكون العامل الأهم والحاسم. لذلك يسعى اليمين بأي شكل لخفض نسبة التصويت لدى العرب من خلال بث الشائعات واعاقة عملية التصويت، لكن تجربتنا الآن أصبحت أكثر نضوجًا ووعيًا ونحن على أتم الجهوزية والاستعداد للتعامل مع كل أنواع الشائعات، لذا ندعو الناس للتصويت باكرًا وأخذ دور فعال لتشجيع الاخرين على التصويت". كما وصلنا من الطاقم اللوجستي أن القائمة ستوفر أرقام هواتف حتى يتسنى للناس التواصل من خلالها مع الطواقم المركزية وسيتم نشرها عبر صفحة الفيسبوك ومن خلال رسائل ستصل عبر الهواتف النقالة، ودعا الطاقم اللوجستي الناس التواصل مع فروع القائمة المشتركة في البلاد في حال احتاجوا الإبلاغ عن أي أمر او الاستفسارات المختلفة. وأضاف الطاقم أن القائمة توفر مواصلات للطلاب الجامعيين يوم الانتخابات في داخل البلاد وفي جامعات الضفة الغربية. تم النشر عن عناوين الحافلات في صفحة القائمة المشتركة عبر الفيسبوك ومن خلال صفحات الحركات الطلابية المختلفة. وفي الختام دعا طاقم الانتخابات الناس لأخذ دورهم الفعال في إنجاح القائمة يوم الانتخابات من خلال حث الناس على التصويت باكرًا والتعامل بحذر مع الاشاعات والتحريض المتوقع من قبل الليكود واليمين.

اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
الديرة على الفيسبوك
فيديو اليوم