X أغلق

X أغلق
الرئيسية » محليات » اعتراف بإصابة معلم بنوبة قلبية خلال فض شجار بين الطلاب, إصابة عمل
اعتراف بإصابة معلم بنوبة قلبية خلال فض شجار بين الطلاب, إصابة عمل
08/01/2019 - 16:06

غالبًا ما ينجح معلم بمحاولته وينتهي شجار بين تلاميذه  بصلحة بينهم ,لكن في إحدى الحالات كانت العواقب وخيمة وأدت إلى إصابة المعلم بنوبة قلبية واجتياز  عملية قسطرة، بعد أن ثارت أعصابه وشعر بالإهانة، وبعد مواجهة قضائية اضطرت مؤسسة التأمين الوطني للاعتراف باصابته كاصابة عمل.

وجاء في الدعوى التي قدمها المعلم البالغ من العمر 58 عامًا والذي يعمل في سلك التعليم منذ 25 سنة، لمحكمة العمل اللوائية في حيفا، بواسطة المحاميين سامي ابو وردة، واياد مطانس من حيفا، ان الحادثة وقعت قبل حوالي العام ونصف حيث نشب في أحد الصفوف في مدرسة شمالي البلاد، شجار بين طالبين وبحضور المعلم الذي اقترب منهما وطلب من الطالب المعتدي ان يتوقف عن ضرب زميله ولكن دون جدوى وأثناء ذلك أخطأ الطالب بتوجيه ركلة لزميله وأصاب المعلم الذي دخل في حالة من العصبية غير المعتادة وشعر بالإهانة. ورغم ذلك حاول مواصلة تمرير الحصة في الصف ولكن وبعد أن غلبت عليه مشاعر الغضب التي اجتاحته وارتفاع حرارة جسده، توجه إلى جناح المراحيض ليغسل وجهه وينتعش مجددًا ، ولكن دون جدوى إذ أنه شعر بعد حوالي ربع ساعة بآلام قوية وضغط في منطقة الصدر. وبعد ذلك خرج من غرفة الصف وتوجه لنائبة المدير وأخبرها بما حدث وطلب ان يتحرر من التدريس.وقام مستشار المدرسة بنقله لفرع صندوق المرضى "مئوحيدت" حيث أجريت له فحوصات أولية ومن ثم  نُقل على وجه السرعة لمستشفى الجليل الغربي في مدينة نهاريا حيث تم تشخيص حالته انه يعاني من نوبة قلبية وخضع لعملية قسطرة في القلب. ونتيجة ذلك دخل في حالة من فقدان اللياقة في العمل بشكل كلي لفترة متواصلة.لكن مؤسسة التأمين الوطني رفضت بادئ الأمر طلبه الاعتراف باصابته بانسداد شريان القلب كاصابة عمل، مما اضطره للتوجه لمحكمة العمل.
وجاء في الدعوى أن الحديث يدور عن معلم يحظى بتقدير واحترام الطلاب وان ما حدث كان حالة شاذة ولم يصادفه في حياته، وأن ما حدث الحق به ضررًا جسديًا ومس بمكانته أمام الطلاب. وارفقت الدعوى التي قدمت للمحكمة بتقرير أعده بروفيسور مختص بطب القلب الذي فحص الأمر وقرر أن تقارب الوقت بين ما حدث و الصورة المرضية التي نجمت عن ذلك تدعم الاعتقاد أن انسداد الشريان حدث نتيجة الحدث الشاذ الذي تعرض له المعلم خلال العمل. واضاف المختص ان الإصابة بالنوبة القلبية كان من الممكن ان تتأجل لوقت متأخر او قد لا تحدث بتاتًا لولا وقوع الحدث الشاذ الذي تعرض له المعلم.وبعد تقديم تقرير البروفيسور المختص تقريره أعلنت مؤسسة التأمين الوطني أنها تعترف بالحادث كاصابة عمل وتم اتخاذ هذا الإعلان على انه قرار محكمة.

غالبًا ما ينجح معلم بمحاولته وينتهي شجار بين تلاميذه  بصلحة بينهم ,لكن في إحدى الحالات كانت العواقب وخيمة وأدت إلى إصابة المعلم بنوبة قلبية واجتياز  عملية قسطرة، بعد أن ثارت أعصابه وشعر بالإهانة، وبعد مواجهة قضائية اضطرت مؤسسة التأمين الوطني للاعتراف باصابته كاصابة عمل.


وجاء في الدعوى التي قدمها المعلم البالغ من العمر 58 عامًا والذي يعمل في سلك التعليم منذ 25 سنة، لمحكمة العمل اللوائية في حيفا، بواسطة المحاميين سامي ابو وردة، واياد مطانس من حيفا، ان الحادثة وقعت قبل حوالي العام ونصف حيث نشب في أحد الصفوف في مدرسة شمالي البلاد، شجار بين طالبين وبحضور المعلم الذي اقترب منهما وطلب من الطالب المعتدي ان يتوقف عن ضرب زميله ولكن دون جدوى وأثناء ذلك أخطأ الطالب بتوجيه ركلة لزميله وأصاب المعلم الذي دخل في حالة من العصبية غير المعتادة وشعر بالإهانة. ورغم ذلك حاول مواصلة تمرير الحصة في الصف ولكن وبعد أن غلبت عليه مشاعر الغضب التي اجتاحته وارتفاع حرارة جسده، توجه إلى جناح المراحيض ليغسل وجهه وينتعش مجددًا ، ولكن دون جدوى إذ أنه شعر بعد حوالي ربع ساعة بآلام قوية وضغط في منطقة الصدر. وبعد ذلك خرج من غرفة الصف وتوجه لنائبة المدير وأخبرها بما حدث وطلب ان يتحرر من التدريس.وقام مستشار المدرسة بنقله لفرع صندوق المرضى "مئوحيدت" حيث أجريت له فحوصات أولية ومن ثم  نُقل على وجه السرعة لمستشفى الجليل الغربي في مدينة نهاريا حيث تم تشخيص حالته انه يعاني من نوبة قلبية وخضع لعملية قسطرة في القلب. ونتيجة ذلك دخل في حالة من فقدان اللياقة في العمل بشكل كلي لفترة متواصلة.لكن مؤسسة التأمين الوطني رفضت بادئ الأمر طلبه الاعتراف باصابته بانسداد شريان القلب كاصابة عمل، مما اضطره للتوجه لمحكمة العمل.


وجاء في الدعوى أن الحديث يدور عن معلم يحظى بتقدير واحترام الطلاب وان ما حدث كان حالة شاذة ولم يصادفه في حياته، وأن ما حدث الحق به ضررًا جسديًا ومس بمكانته أمام الطلاب. وارفقت الدعوى التي قدمت للمحكمة بتقرير أعده بروفيسور مختص بطب القلب الذي فحص الأمر وقرر أن تقارب الوقت بين ما حدث و الصورة المرضية التي نجمت عن ذلك تدعم الاعتقاد أن انسداد الشريان حدث نتيجة الحدث الشاذ الذي تعرض له المعلم خلال العمل. واضاف المختص ان الإصابة بالنوبة القلبية كان من الممكن ان تتأجل لوقت متأخر او قد لا تحدث بتاتًا لولا وقوع الحدث الشاذ الذي تعرض له المعلم.وبعد تقديم تقرير البروفيسور المختص تقريره أعلنت مؤسسة التأمين الوطني أنها تعترف بالحادث كاصابة عمل وتم اتخاذ هذا الإعلان على انه قرار محكمة.

اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
الديرة على الفيسبوك
فيديو اليوم