X أغلق

X أغلق
الرئيسية » محليات » بعد تتويجها الأولى في البحث العلمي عربياً , الشابة لينا أبو الظاهر : فلسطين تستحق ونجاحي أهديه لها
بعد تتويجها الأولى في البحث العلمي عربياً , الشابة لينا أبو الظاهر : فلسطين تستحق ونجاحي أهديه لها
07/08/2018 - 13:54

"أنا فرحانة لفلسطين أكثر من فرحتي بحالي، لأنه فلسطين تستحق" بهذه الكلمات عبرت الفلسطينية لينا عماد أبو الظاهر (21 عاماً) عن فرحتها بحصولها على المركز الأول في البحث العلمي على مستوى الدول العربية.

 



وقالت لينا لفي حديث لوكالة  وطن الفلسطينية  ، إنها أعدت مشروعها التخرج من مرحلة البكالوريس من كلية الأعمال والاقتصاد –التجارة- بجامعة بيرزيت ، وتقدمت به لمسابقة في البحث العلمي.


وأوضحت أبو الظاهر أن مشروع تخرجها كان عبارة عن مناقشة رسالة الدراسات العليا للدكتورة هند المحتسب التي أعدتها عام 2005، وكانت بعنوان "تأثير التكنولوجيا على عمل المدققين الفلسطينيين" متناولة كافة التغييرات التي حصلت على عمل المدققين الماليين في فلسطين بسبب التقدم التنكولوجي على مدار 13 عاماً.


وما ميز أبو الظاهر، ابنة قرية أبو شخيدم في رام الله، أنها أعدت مشروعها التخرج على الطريقة الأمريكية، ما أعطاها مركزاً ثباتاً في كتابة محتوى البحث العلمي العالمي.


وبعد تقدمها لمسابقة البحث العلمي، تأهلت لينا للسفر الى الأردن والمشاركة في مؤتمر البحث العلمي للدول العربية في العاصمة الأردنية عمان،  وتشير أبو الظاهر لـ وطن أنها تخطت ثلاث مراحل في كل مرحلة عدة اختبارات على مدار 6 أيام، وتوجت هذا كله بحصولها على المركز الأول في البحث العلمي للدول العربية.


وتصف هذه اللحظات بقولها "كنتُ أتنافس مع أشقاء عرب من 20 دولة غربية، وعندما تأهلت للمرحلة الحاسمة، كان نجاحي معجزة حقيقية، حيث كان منافسي تونسي الجنسية، وبيني وبينه فارق سبع نقاط فقط، وعندما أُعلن أني صاحبة المركز الأول كان شعوري لا يوصف".


وفي رسالة من أبو الظاهر لكل الفلسطينيين ألا توقفهم العقبات عن رفع اسم دولتهم العنيدة العتيدة، تقول "عايشتُ العديد من المحبطات، ولكنها كانت أهم دوافعي للتقدم والوصول الى ما وصلت إليه اليوم، من تقدم علمي ورفع اسم وطني الغالي".


وتكشف لينا لـ وطن عن تميزها في جانب آخر، وتضيف "حصلت عام 2014 على المركز الثالث على مستوى فلسطين في فن الكتابة الابداعية والخطابة والتحدث باللغة الفصحى، وكنتُ مصممة على المزيد من النجاح".


وتأمل أبو الظاهر تأن يكون نجاحها هذا مفتاح آفاق من الابداع المتعدد، والذي من شانه أن يخدم فلسطين.


وأهدت نجاحها الى فلسطين بكل ذرة تراب فيها، ولشهدائها وعلى رأسهم ابن عمها الشهيد محمد أبو الظاهر الذي استشهد عام 2014 خلال مسيرة العودة، والى أسرى فلسطين وجرحاها، كما وتشكر من فيض أعماقها عائلتها متمثلة بوالدها ووالدتها الذين كانوا لها السند الحامي والقوي والمنيع، وكانوا الملهمين لها بتشجيعها على الابداع المتواصل".

بعد تتويجها الأولى في البحث العلمي عربياً , الشابة لينا أبو الظاهر : فلسطين تستحق ونجاحي أهديه لها

بعد تتويجها الأولى في البحث العلمي عربياً , الشابة لينا أبو الظاهر : فلسطين تستحق ونجاحي أهديه لها

بعد تتويجها الأولى في البحث العلمي عربياً , الشابة لينا أبو الظاهر : فلسطين تستحق ونجاحي أهديه لها

اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
الديرة على الفيسبوك
فيديو اليوم