X أغلق

X أغلق
الرئيسية » هنا ام الفحم ووادي عاره » ام الفحم: الشاب احمد ماهر جبارين يتحدى الكرسي ويقوم بالتحليق المظلي
ام الفحم: الشاب احمد ماهر جبارين يتحدى الكرسي ويقوم بالتحليق المظلي
16/09/2017 - 22:21

الشاب احمد ماهر جبارين من سكان مظينة ام الفحم هو من ءوي الاحتياحات الخاصة ولكنه قرر ان يقوم بتحديات جديدة وفريدة بحياته خلال سفره الى دولة النمسا مؤخراً من اجل ان يقرر بان اعاقة الجسد لا يمكن ان تقف امام الطموح والارادة.

بحيث قال احمد ماهر جبارين :"في كل وقت وفي كل حين لك الحمد وكل الحمد على ما انعمت علينا من عقل سليم ليكتمل الجسد به رغم عُطْلِه.. ذاك الكرسي المتحرك ما انفك عن احتضان جسدي لسنين طوال محاولا نصب الحواجز والعراقيل، لكن ما كان له ان يقيد تقدمي إلى الأمام، فالسنين تمضي من عمرنا فاما ان نكون او لا نكون". 
واضاف:"عدت قبل أيام من رحلة إلى بلاد العجائب، النمسا. واردت مشاركتكم بتجربتي في بلاد قد أطلقت للمقعد عنان السماء، الفكرة بدأت عندما عرض عليّ رفيق دربي محمد جبارين مرافقته إلى النمسا بعد أن تم قبوله لشهر تدريبي في مستشفى جامعة انسبروك... 
في البداية تصادمت كل الأفكار في مخيلتي لكن سرعان ما ذللت كل الصعوبات، بحثنا عن فنادق معدة لذوي الاحتياجات الخاصة وقد وجدنا أن معظم الفنادق معدة لذلك، اخترنا شبكة فنادق ايبيس في انسبورك، سالزبورغ وفيينا... ثم حجزنا تذاكر الطيران مع الخطوط الجوية النمساوية واخبرناهم بواسطة البريد الإلكتروني اني مقعد فقاموا بإرسال نموذج حول الإعاقة وكرسي العجلات لكي املأه، فما كان منهم إلا كل خير وخدمة متفانية لي .. 
من المهم جدا قبل مغادرة البلاد اصدار بطاقة ذو احتياج خاص عالمي، فبواسطة هذه البطاقة حصلنا على تخفيضات في القطار وصلت 50% إضافة إلى دخول مجاني للمتاحف والمعالم الأساسية في البلدة.. 
نقطة الالتقاء كانت محطة قطار بنيامينا، كنا قد اخبرناهم يوما قبل السفر بواسطة التطبيق الخاص بقطار اسرائيل بأننا قادمون وسنحتاج لخدمة ادخالي إلى القطار وبالفعل كانوا بالانتظار، من الجدير بالقول انهم معظم الوقت متوفرين لذلك لكم مفضل اخبارهم قبل الوصول لضمان الخدمة وتوفير الوقت.. في المطار أيضا توجهنا إلى نقطة توصيل ذوي الاحتياجات الخاصة فقاموا بدورهم بإجراء كافة المعاملات وتوصيلي إلى باب الطائرة.. 
في النمسا تنقلنا بواسطة القطار بين المدن، كنا ندفع بطاقة جلوس في الدرجة الثانية ولمجرد كوني مقعد فبكل المرات كنا نجلس بدرجة رجال الأعمال إضافة إلى مضيفين ومرحاض خاص. 

حينما سافرنا من سالزبورغ الى انسبروك التقينا بايفا ماريا، فتاة مقعدة تسكن في انسبروك وتعمل في مدرسة في مدينة سالزبورغ فقد عرضت لنا بطولاتها في التزلج على الثلوج والطيران المظلي، فثمرة هذه الرحلة قطفتها عندما قمت بالتحليق المظلي من ارتفاع 2000 متر فوق سطح البحر من قمة ستوباي في جبال الألب، مقاطعة تيرول".

واردف قائلا :"كل ذو احتياج خاص مقيم في النمسا يملك مفتاحا وطنيا يتمكن من خلاله فتح كل المرافق المعدة لهم من غرف استراحة ومراحيض للاستخدام المجاني، فاما انا كسائح كنت استعين بمفتاح عامل النظافة لكي تتمكن من دخول هذه المرافق وبالمجان ايضا.".
واضاف :"وفي طريق العودة كل المسافرين على متن الخطوط الجوية النمساوية يستطيعون بعث حقائبهم إلى الطائرة في محطة القطار المركزية في فيينا دون الحاجة لنقلها إلى المطار".

واختتم حديثه :"اعزائي القراء اتحفنا الشعب النمساوي بتفانيه اللا متناهي لخدمة كل ذو احتياج خاص، شعب رهيب بسام، يصر دوما على رسم الابتسامة على وجه المارة والأدهى من ذلك لا ينظر اي نظرة شفقة على ذو الاحتياج الخاص.. 
تكللت الرحلة بالنجاح ولله الحمد وقد رحلت كل لحظة جميلة وصورة إلى جنة التاريخ.. وكل الشكر والمحبة لصديقي واخي وحبيبي محمد ابو حمزة جبارين
واخي وسندي محمد ماهر على اسبوع عجزت الالسن عن وصفه".

ام الفحم: الشاب احمد ماهر جبارين يتحدى الكرسي ويقوم بالتحليق المظلي

ام الفحم: الشاب احمد ماهر جبارين يتحدى الكرسي ويقوم بالتحليق المظلي

اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
الديرة على الفيسبوك
فيديو اليوم